جريمة قتل على طريقة الأفلام.. والقاتل: الجريمة من فيلم أجنبي

اعترف المتهم بقضية قتل سائق تاكسي بالإسماعيلية بارتكابه الجريمة.. وكان قد عثر على القتيل مطعونا 6 طعنات داخل سيارته بمنطقة الإرسال بمحافظة الإسماعيلية. وأكد المتهم فى أقوله للنيابة أنه قرر قتل السائق بعد مشاهدة فيلم أجنبي، قتل فيها البطل أحد أعداءه، مبيتًا النية، مستخدمًا سكين بيد خشبية، مرتديًا قفازًا لعدم ترك بصمات على السلاح المستخدم، بالإضافة إلى ترك هاتفه المحمول بمنزله، أثناء التنفيذ.

وأمرت نيابة أول الإسماعيلية، بحبس المتهم، 4 أيام، علي ذمة التحقيقات. وكان فريق من النيابة قد انتقل لمعاينة مكان الواقعة. كما مثّل المتهم الجريمة وأرشد عن الأدوات المستخدمة في جريمة القتل، وهي سكين، تركها داخل سيارة المجني عليه، عقب ارتكابه الواقعة.

وأضاف المتهم أن جريمة القتل بسبب خلافات عائلية بينه وبين القتيل، دفعته إلى استدراجه  إلى خارج المنزل، في ساعة متأخرة من مساء الخميس قبل الماضي، ونشبت بينهما مشاجرة، انتهت بإصابته بسكين كانت بحوزته.. لافتا إلى أنه قتله خشية إفتضاح أمره.

نتيجة التحريات

وكشفت تحريات مباحث قسم أول الإسماعيلية، تفاصيل واقعة مقتل سائق التاكسي الذي عثر عليه مقتولا قبل أسبوع، والتى أكدت نشوف خلافات عائلية سابقة بين سائق التاكسي المجني عليه في حادث الاسماعيلية والمتهم بقتله دفعته إلي ارتكاب الواقعة الأسبوع الماضي.

وكثفت وحدة مباحث قسم أول بالإسماعيلية تحرياتها حول المجني عليه وعلاقاته بأقاربه وزملائه في العمل فيما تتبع ضباط البحث الجنائى هاتف المجني عليه وحركة السيارة داخل المدينة لمعرفة آخر من التقاهم المجني عليه قبل وفاته.

ونجح ضباط البحث بقسم أول في تحديد هوية 4 أشخاص من المشتبه بهم في ارتكاب الواقعة، وبتكثيف التحريات توصل الضباط إلي هوية مرتكب الواقعة وتمكن الضباط من القبض عليه.

كما كشفت التحريات أن المتهم علي صلة قرابة مع المجني عليه وأن خلافات ومشادات سابقة دفعته  لاستدراجه إلي منطقة “الإرسال” دائرة قسم أول بالإسماعيلية باعتبارها من المناطق الغير مزدحمة بالسكان وخاصة بعد منتصف الليل وسدد له عدة طعنات أودت بحياته وألقى بسلاح الجريمة في السيارة وفر هاربًا متخفيًا بارتدائه كمامة طبية وغطاء علي الرأس.

أقوال المصادر

قالت المصادر إن المجني عليه فر بين البنايات السكنية ولم يستخدم الطريق الرئيسي إلا أنه تم التقاط بعض الصور له عبر كاميرات المحال والمنازل والتي ساعدت في تحديد هويته.

وأضافت المصادر أن الجاني استخدم سكين مطبخ لارتكاب الواقعة طعن بها المجني عليه 6 طعنات في البطن والظهر والرقبة نقل علي أثرها إلي مستشفى جامعة قناة السويس وتوفي في الحال.

وألقت وحدة مباحث قسم أول الإسماعيلية أمس الجمعة، القبض علي قاتل سائق التاكسي الذي عثر عليه مقتولا قبل أسبوع.

وشيع الأحد الماضى المئات من أسرة سائق تاكسى الإسماعيلية شهيد لقمة العيش الذى قتل غدرًا خلال عمله في الساعات الأولى الخميس قبل الماضى، بعد أن تم طعنه عدة طعنات، بالحسد، بمنطقة الإرسال بمدينة الإسماعيلية، وتم نقله إلي مستشفي جامعة قناة السويس، وفارق الحياة بعد وصوله المستشفي، بعد صرحت النيابة العامة بدفنه.

الجنازة

وشهدت الجنازة إنهيار أسرته ووالدته، وتم صلاة الجنازة علي الضحية بكنيسة الأنبا بولا بالإسماعيلية، وتم دفنه بمقابر المسيحيين بمنطقة الشهداء بالإسماعيلية، وطالبت أسرة المجنى عليه بالحصول علي حق نجلهم.

وقالت والدة المجني عليه، إن أبنها الراحل كان يقوم علي رعايتها وخدمتها خاصة أنها تعانى من أمراض ووزنها كبير، مشيرة إلي أنها لا تستطيع دخول الحمام إلا بمساعدته. وأضافت في تصريحات لـ “اليوم السابع“، أبنى 27 عامًا وتم قتله في رعيان شبابه، وكان طيب الخلق ولا توجد له أى عداوة مع أحد، ولم يتشاجر من قبل مع أى شخص، ولا أعلم لماذا تم قتله غدرًا وحرمانى منه، مطالبة بسرعة الوصول للجانى للحصول علي حقها من قتله أبنها، الذى كان مقبل علي الزواج.

وقال مصدر أمنى، إنه تم العثور على هاتف محمول المجنى عليه داخل سيارته ومبلغ مالى، بعد تفتيش السيارة، مؤكدًا أن التحريات المبدئية، والمعاينة كشفت تعرض السائق إلى 6 طعنات فى الرقبة والجانب الأيسر، وتوفى بعد نقلة إلى مستشفى جامعة قناة السويس، متأثرًا بجراحه.

وقال مصدر طبى بمستشفى جامعة قناة السويس، أن سائق التاكسى ويدعى السيد فايز عزير ميخائيل، 27 عامًا وصل إلي المستشفى في حالة إعياء شديدة آثر نزيف كمية كبيرة من الدم وإصابته بـ 6 طعنات مختلفة، بالجسم، وتم إسعافه وحاول الأطباء إجراء الطوارئ اللازمة له وانعاش عضلة القلب تمهيدًا لدخوله غرفة العمليات، إلا أنه فارق الحياة.

ولقي سائق تاكسى في العشرينيات من عمرة، مصرعة داخل سيارته، بعدة طعنات في الرقبة والجانب الأيسر، في منطقة الإرسال بالإسماعيلية، في ظروف غامضة، في الساعات الأولى من صباح الخميس الماضى.

شهود العيان

وقال شهود عيان، إن عدد من السيارات المارة من الشارع فؤجئت بسيارة مصادمة بالرصيف، فعندما نزلوا لمساعدة السائق، فؤجئوا بإغماء السائق، وبه عدة طعنات، علي الفور تم الاتصال بالشرطة، والتى حضرتك علي الفور، وقامت سيارة الإسعاف بنقلة إلي مستشفى جامعة قناة السويس، وفارق الحياة بعد دخولة المستشفي.

وقالت مصادر إن المجنى عليه، في العشرينات من عمره، وكان يجهز لحفل زفافه وتم قتله غدرًا، مرجحين، أن تكون جريمة القتل بهدف سرقة السيارة التاكسى، وعندما منعهم وتصدى لهم طعنوه بالرقبة والجانب الأيسر، وعندما اصطدمت السيارة بالرصيف فروا هاربين، إلا أن مصادر أمنية نفت ذلك وأكدت أنه تم العثور على جميع متعلقات الضحية داخل التاكسى، منها هاتفه المحمول وأمواله.