“سلمى الشيمي” تثير الجدل بجلسة تصوير جديد من قرية تونس

أثارت “سلمى الشيمي” المعروفه بـ “فتاة سقارة” الجدل بعد ظهورها في جلسة تصوير جديدة خضعت لها، بقرية تونس بالفيوم.

وكانت سلمى قد نشرت صورًا ، عبر حسابها الرسمي بموقع “إنستغرام”. وظهرت سلمى في الصور بفستان اسود مثير، وكتبت فى تعليقها على الصور “قالي عجباني ده الود ودي انجشك حنة ”

ولاقت الصور الكثير من الإنتقادات، حيث علق أحدهم على صورة لـ “سلمى “نشرتها على صفحتها الرسمية في فيس بوك “هو الحاج الشيمي مركب اريلمن اي نوع حد يعرفنا ياجدعان هو مفيش راجل يلمك ولا ايه كفاية بقا”، وعلق أخر ” ارحمي ابونا بقى الناس بتموت عتعملي احلى سيشن في جهنم”

أيضا كانت سلمى الشيمي قد أثارت الجدل في جلسة تصوير الأهرامات، وتعرضت بسببها للعديد من الانتقادات مابين مؤيد للفكرة ومعارض لطريقة عرضها الفجة وإهانتها للتاريخ المصري.

[the_ad id=”2539″]

وقد ألقت أجهزة الأمن القبض عليها وعلى والمصور. وجرى التحقيق معهما وكانت التهمة الموجه إليها هي التصوير بدون تصريح في منطقة أثرية. وقررت إخلاء سبيلهما بعد التحقيق في الواقعة، بكفالة قدرها 500 جنيه. لتخرج سملى في تصريحات تؤكد أنها دفعت 1500 جنيه إلى أحد الأشخاص. قالت إنه من حراس الموقع، من أجل الدخول والتصوير أمام هرم سقارة. 

وقال مدير منطقة سقارة الأثرية، إنها لم تنتهك القوانين واللوائح ، طالما لديها التذكرة المناسبة لدخول المنطقة. ويسمح بالتصوير طالما هي في منطقة مفتوحة، وملابسها إن كانت تخالف العادات المصرية إلا أنَّ كثير من زوار المنطقة من مصريين وأجانب يرتدون ملابس مشابهة. وقانونًا لا يحق للعاملين بالمنطقة منعهم إلا في حال ارتكاب فعل فاضح يعاقب عليه القانون أو إضرارهم بالأثر.