«مهووس» يقتل منافسته في لعبة فيديو.. ويعترف بجريمته في فيديو عبر الإنترنت

ألقت الشرطة البرازيلية القبض على مراهق بعد اعترافه للشرطة بقتل منافسته في لعبة فيديو عبر الإنترنت أثناء تواجدها في محل إقامته. ذلك إلى جانب قيامه بنشر مقطع فيديو روى فيه تفاصيل جريمته المروعة عبر منصات التواصل الاجتماعي.
ووفقًا لما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن مراهقًا يُدعى “جيلهيرمي ألفيس” اعترف بجريمته بعد حوالي نصف ساعة من قتله الضحية ذات الـ19 عامًا “إنجريد أوليفيرا” بمنزله. كما شارك فيديو الاعتراف الصادم عبر السوشيال ميديا يوم الاثنين الماضي.
ووثقت لقطات مصورة للحظة إلقاء القبض عليه وهو يبتسم في مقطع الفيديو بعد أن قم رجال الشرطة بإقتياده مكبلًا بالأصفاد في ولاية “ساو باولو”.. وردًا على سؤال المحققين له حول سبب قتله للضحية؟ قال «جيلهيرمي» : “لأنني أردت ذلك”، كما أكد أن قواه العقلية سليمة.
يذكر أن المراهق تعرف الشهر الماضي على الضحية عبر الإنترنت، من خلال إحدى ألعاب الفيديو. وتشير التقارير إلى أنه خطط لقتلها على مدى أسبوعين على الأقل. واكتشف شقيقه جثتها بعد وفاتها متأثرة بإصابتها بعدة بطعنات.
وتحدث “جيلهيرمي ألفيس ” أيضًا خلال الفيديو الذي اعترف فيه بارتكابه جريمته، عن كتاب مؤلف من 52 صفحة كتبه بنفسه. وكشف فيه أنه لم يقابل والده البيولوجي مطلقًا. كما تحدث عن رغبته غير الإنسانية في الإيذاء والقتل.
وجدير بالذكر أن “ألفيس” لم يقابل الضحية “إنجريد أوليفيرا” إطلاقًا وجهًا لوجه قبل أن يستقبلها في منزله بحجة ألعاب الفيديو باعتبارها هواية مشتركة بينهما. وكانا من قبل لا يتواصلان سوى عبر الهاتف المحمول أو خاصية المحادثة في لعبة الفيديو. ومازال الغموض يغلب على ملابسات جريمة القتل.