الظاهرة مو صلاح!

بقلم: نصر حماده

انتقادات قاسية تخطت حدود الأدب، طالت النجم العالمي مو صلاح عقب خروج منتخب مصر من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.. بعد هزيمته في ركلات الترجيح أمام منتخب السنغال، لتنتهي على أثرها ظاهرة مو صلاح في نظر البعض.. كما انتهى سفاح أفريقيا “الظاهرة جدو” بعد بطولة كأس الأمم الأفريقية 2010.

الظاهرة محمد صلاح

هداف الدوري الإنجليزي

وان كان هداف الدوري الانجليزي هذا الموسم برصيد 20 هدف، لم يسجل إلا هدفين فقط في 13 مباراة خاضها مع منتخب بلاده.. إلا أن محمد صلاح كان السبب في صعود منتخب مصر لكأس العالم في نسخته الماضية.. بعد ركلة الجزاء التي أحرزها في مباراة الكونغو وتأهلت مصر على إثرها لمونديال 2018 بعد غياب استمر لقرابة الثلاثين عامًا.. وصنعت الجماهير من محمد صلاح حينها بطل شعبي وسط إشادة من الإعلاميين والفنانين و فرحة 100مليون مصري.

وبين محمد صلاح البطل الشعبي الذي أهل المنتخب لكأس العالم 2018 بعد غياب ثلاثين عامًا.. ومحمد صلاح المتخاذل الذي تسبب في ضياع حلم المصريين في التأهل لكأس العالم 2022.. تكمن المشكلة في تحميل لاعب واحد مسؤلية فريق، و الاعتماد عليه هو وفقط في صناعة وتسجيل الأهداف.. وهذا مايفعله المنتخب مع مو صلاح، حتى أن البعض يطلق على منتخب مصر، منتخب محمد صلاح.. بسبب غياب الحلول الجماعية، والإعتماد على مو صلاح بإعتباره ثالث أفضل لاعب في العالم.. على الرغم من وجود حلول آخرى وللاعبين يمكنهم صناعة فارق، إلا أن الإعتماد الأساسي يكون على خطة باصي لصلاح، و التي باتت منذ سنوات خطة مكشوفة للخصوم.

مباراة السنغال ومصر

قبل مباراة الإياب بين السنغال ومصر والتي أقيمت نهاية الشهر الماضي.. حدثت صديقي عن فكرة استبعاد مو صلاح من التشكيلة، ليس تقليلاً من شأن أحد أفضل لاعبي العالم.. ولكن للبحث عن حلول آخرى وخطط بديلة لخطة باصي لصلاح التي ابتكرها هيكتور كوبر، والتفتيش داخل القائمة عن لاعبين قد يحدثوا فارقاً ويمكن الإعتماد علىهم لإبتكار حلول جماعية.

وقد يرى البعض أن استبعاد أحسن لاعب في المنتخب، وأحد أفضل لاعبي العالم من التشكيلة هو نوع من أنواع الجنون.. إلا أن  صحيفة “ديلي ميل” البريطانية ذكرت أن “كريستيانو رونالدو” أثار حالة من الإنقسام في بلاده.. وطالب البعض باستبعاده نهائيا من قائمة البرتغال قبل تصفيات الملحق الأوربي المؤهلة لمونديال كأس العالم. والمثير للدهشة هو ذكر الصحيفة أن منتخب البرتغال لم يخسر أي مباراة لعبها بدون رونالدو، منذ سبتمبر 2014، بل وانتصرت البرتغال على كرواتيا، قبل عام ونصف بنتيجة 4-1 في دوري الأمم الأوروبية في غياب كريستيانو رونالدو، قائد المنتخب وأفضل لاعبي العالم!

استبعاد مو صلاح

وفي أكتور 2018 تم إستبعاد محمد صلاح من قائمة المنتخب بقيادة المكسيكي”أجيري” المدير الفني للمنتخب حينها، قبل مواجهة «إي سواتيني» خارج الديار.. بسبب إصابته بشد في العضلة الضامة في المبارة السابقة..  وتمكن لاعبو المنتخب من الفوز بهدفين نظيفين سجلهما أحمد حجازي ومروان محسن.. وصرح مساعد المدير الفني أن الفريق تأثر بغياب محمد صلاح كنجم كبير.. لكن الفريق يمتلك 27 لاعبًا قادرين على تمثيل الفريق، مشيرًا إلى أن اللاعبين لديهم استيعاب كامل للخطط التى يسعى لتنفيذها المدير الفنى للمنتخب.

وخلاصة القول انه لا يمكن لأي فريق في كرة القدم أن يعتمد على لاعب واحد فقط حتى وإن كان أحسن لاعب في العالم.. فمهما كان اللاعب مؤثراً ومهما صنع فارقاً، يظل إضافة للفريق، وليس هو الفريق.. كما يظل النجم مو صلاح أسطورة وليس ظاهرة.. فالظاهرة تعني الحدث النادر والفريد الذي يُحدث تغيراً ثم ينتهي.. وصلاح أحدث تغيراً ولكن لن ينتهي لأن التاريخ لا ينسى «الاستثنائيين اللي مش زي الباقيين».

One thought on “الظاهرة مو صلاح!

Comments are closed.

error: لا يمكن نسخ النص